احنا مين

 (عن بساطة)

مزيكا وغُنا من هنا”

حكايتنا

الحكاية بدأت في 2008 من بيت الراحل  نبيل لحود مؤسس الفرقة بدأت على ايد 9 غيروا مسار الموسيقى العربية الى مزج عبقري من الآلات الشرقية والغربية على رأس الفرقة  إيهاب عبد الواحد الملحن والمغني وعازف الجيتار، وماريز لحود المغنية وعازفة جيتار وعود، وإيهاب سمير عازف تشيللو، وأمير سمير عازف الكمان وموزع الفريق، ومايكل فؤاد عازف القانون، ورائد سيكا عازف الإيقاع، وهاني سيكا عازف الإيقاع و محمد عشرى عازف الجيتار والكونترباص.

ولأن التسعة بتربطهم علاقات قوية جدا سواء إخوة أو زمالة أو صداقة، كانوا التسعة بيتجمعوا في بيت لحود في قعدات عزف

وفي يوم وليلة  اتأسست الفرقة بإجابة لسؤال من جمهور- مجهول – عجبه  نبيل لحود وإيهاب عبد الواحد وهما بيعزفوا بمنتهى البساطة والتلقائية في كامب بساطة في سيناء فلما الجمهور سأل “هو انتوا فرقة” ؟

رد لحود بمنتهى العفوية و من غير تردد “احنا فعلا فرقة” – رغم ان وقتها مكنتش الفرقة اتأسست بشكل رسمي – وكانت دي البداية اللي نقلت بساطة من صالون نبيل لحود لمسارح مصر في ساقية الصاوي وحديقة الأزهر ومسرح القلعة ودار الأوبرا و برا مصر في  مهرجانات دولية منها  الفولكلور (2009) في أسبانيا و جرش (2013) في الأردن .

ليه اسمنا بساطة ؟

 لسببين أولهم ان اول ظهور لينا قدام جمهور حي كان في كامب بساطة في جنوب سيناء و التاني لان اسم “بساطة” بيعبر عن كل حاجة في الباند من اول البساطة في اختيار الآلات اللي بنلعب عليها لحد الكلمات والألحان .

رسالتنا

   رسالتنا بتحاكي  الانتماء للوطن و ماضيه و رموزه وأصوله وحاضره بموسيقى ليها نفس بساطة لغته و نقدر من خلالها

نوصل معاني الحب ونعبر عن ماضينا و ذكرياتنا  بشكل مختلف عن السائد المبتذل و بموسيقى تناسب كل الأعمار والميول والطبقات وكلمات فيها رسائل ومعاني عميقة و ترفيهية لكن هدفها الأول احترام عقلية المستمع .

هنقدملك ايه ؟

هتلاقي في بساطة مساحة إبداع من النادر وجودها، مش عشان احنا اخترنا الطريق الأصعب وقررنا نعزف على مزج من الآلات الكهربية والغير كهربية و اختصرنا المزيكا في آلات خشبية بسيطة لا دا عشان قِدرنا بالآلات البسيطة نعمل توليفة معقدة بين موسيقى الشرق والغرب بين القانون و الجيتار والعود و التشيللو و بقى عندنا مزيكا بتدور في 3 محاور بثلاث ثقافات (الأسبانية والإفريقية والعربية ) .

اما  أغانينا مواضيعها بتدور في زمنين زمن الطفولة وأيام المدرسة و الصاحب الانتيم وعشق البلد والجدعنة وزمن تاني ملوش بداية ولا نهاية تقدر تعتبره اللحظة الراهنة بكل ما فيها من حرية وكسر القيود هنرسم معاك خطوط حريتك او تقدر تقول

(هنخرج عن المعتاد والمألوف بمنتهى البساطة) .